رحيل قبطان "تيتانيك" وملك Lord Of The Rings برنارد هيل

رحيل قبطان "تيتانيك" وملك Lord Of The Rings برنارد هيل

رحيل نجم تايتانيك وسيد الخواتم

رحل الممثل البريطاني برنارد هيل، الذي اشتهر بدور الملك ثيودن في ثلاثية "سيد الخواتم" (Lord of The Rings)، والكابتن إدوارد سميث في فيلم "تيتانيك" (Titanic) عن عمر ناهز الـ79 عاماً.
ونشرت الصحف البريطانية نبأ وفاة هيل في وقت مبكر من صباح الأحد، حسب ما أكد وكيل أعماله لو كولسون لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".
وشاركت الموسيقارة الشعبية باربرا ديكسون أيضاً نبأ الوفاة على منصة "إكس" -"تويتر" سابقا- قائلةً، "ببالغ الحزن علمت بوفاة برنارد هيل. لقد عملنا معاً في عرض جون وبول وجورج ورينغو وبيرت ويلي راسل الرائع 1974-1975".

بدورها، وصفت مديرة الدراما في محطة "بي بي سي" ليندسي سولت، هيل بأنه ممثل فريد من نوعه قائلة في منشور على "إكس" إن "مسيرته الطويلة المليئة بالأدوار المميزة والرائعة هي شهادة على موهبته المذهلة".

نبذة عن حياته

ولد برنارد هيل في 17 ديسمبر/كانون الأول عام 1944 في مدينة بلاكلي شمال مانشستر بالمملكة المتحدة، والتحق بكلية زافيريان، ثم مدرسة مانشستر بوليتكنيك للدراما وفي نفس الوقت حصل على دبلوم المسرح عام 1970.
جاءت بدايات تألقه في عام 1982، حين قدّم شخصية يوسر هيوز في مسلسل "بويس فروم ذا بلاكستوف" (Boys From the Black Stuff)، فترشح لجائزة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون عام 1983 عن هذا الدور، فيما فاز المسلسل بجائزة البافتا لأفضل مسلسل درامي.
وفي نفس العام، قام بدور الرقيب بوتنام في فيلم "غاندي" (Gandhi).
وظهر الممثل الراحل في عدة مسلسلات تلفزيونية بريطانية بين السبعينيات والثمانينيات، بما في ذلك "أنا، كلاوديوز" "I, Claudius"، و"كراون كورت" (Crown Court)، و"غرف" (Rooms)، و"فوكس" (Fox)، و"جاك أنوري" (Jackanory).

حصد 11 جائزة أوسكار

وفي عام 1997، لعب هيل دور الكابتن سميث في فيلم "تيتانيك" (Titanic) للمخرج جيمس كاميرون، والذي فاز بـ11 جائزة أوسكار، ثم انضم إلى سلسلة أفلام "سيد الخواتم" (Lord of the Rings) للمخرج بيتر جاكسون بدور الملك ثيودن؛ فظهر في فيلم "سيد الخواتم: البرجان" (Lord of the Rings: The Two Towers) عام 2002، و"سيد الخواتم: عودة الملك" (Lord of the Rings: The Return of the King) عام 2003، والذي حصل أيضا على 11 جائزة أوسكار.
وبهذا، ظهر هيل في اثنين من الأفلام الثلاثة التي حصلت على أكبر عدد من جوائز الأوسكار على الإطلاق.
وعلى مر العقود، تلقى هيل العديد من الترشيحات والجوائز لأدائه، بما في ذلك جائزة من نقابة ممثلي الشاشة لدوره في فيلم "سيد الخواتم: عودة الملك".
وفي عام 2015، لعب هيل دور دوق نورفولك، عم آن بولين، في مسلسل "وولف هول" (Wolf Hall) الذي فاز بجائزة بافتا لأفضل مسلسل درامي.
وجاءت وفاته في نفس اليوم الذي بدأ فيه بث الموسم الثاني من مسلسل "المستجيب" (The Responder) الذي لعب فيه دور والد نجم العرض مارتن فريمان.
تزوج هيل من الممثلة ماريانا هيل وأنجب منها ولدهما غابرييل، وحصل على الدرجة الفخرية من جامعة إيست أنجليا.

قراءة المزيد

‎إصابة المخرج ماندو العدل بجلطة قلبية وهذا وضعه الصحي

‎إصابة المخرج ماندو العدل بجلطة قلبية وهذا وضعه الصحي

‎كشف المخرج المصري ماندو العدل، عن إصابته بجلطة قلبية، نقل على إثرها لإحدى المستشفيات المصرية لتلقي العلاج. ‎ونشر "ماندو" عبر حسابه في "فيسبوك"، صورة وأرفقها بتعليق قال فيه: "الحمد لله جلطة في القلب، وربنا سترها، شكراً يارب على كل حاجة".   ‎وكشف المنتج جمال العدل،

​جديد حالة رئيس وزراء سلوفاكيا... مستقرّة ولكن!

​جديد حالة رئيس وزراء سلوفاكيا... مستقرّة ولكن!

أوضحت وزيرة الصحة السلوفاكية اليوم السبت أنّ حالة رئيس الوزراء روبرت فيتسو استقرّت لكنها لا تزال خطيرة، وذلك بعدما تعرّض لمحاولة اغتيال يوم الأربعاء. كما قال نائب رئيس وزراء سلوفاكيا إنه لن يتم نقل فيتسو خلال الأيام المقبلة إلى العاصمة براتيسلافا من مستشفى يقع في بلدة صغيرة بالقرب

تزايد عمليات الإعدام في إيران... منظمة حقوقية تؤكّد شنق امرأتين

تزايد عمليات الإعدام في إيران... منظمة حقوقية تؤكّد شنق امرأتين

أعدمت إيران سبعة أشخاص بينهم امرأتان السبت في تنفيذ لعقوبة تستخدمها الجمهورية الإسلامية بشكل متزايد لأغراض سياسية، وفقًا لمنظمة "حقوق الإنسان في إيران" غير الحكومية، ومقرها في النروج. وأكدت المنظمة في بيان أن بروين موسوي (53 عاماً) وهي أم لطفلين، أُعدمت شنقاً في سجن أورميا (شمال

البرلمان العراقي يخفق في انتخاب رئيس له من الجولة الأولى

البرلمان العراقي يخفق في انتخاب رئيس له من الجولة الأولى

أخفق البرلمان العراقي في انتخاب رئيس له من الجولة الأولى خلفاً لمحمد الحلبوسي. وتأجّلت مرّات عدّة جلسات لاختيار رئيس جديد للبرلمان العراقي منذ تشرين الثاني عندما قضت المحكمة الاتحادية العليا بإنهاء عضويّة رئيس البرلمان الحلبوسي في مجلس النواب في أعقاب شكوى قدّمها ضدّه نائب