الطريق نحو التمكين: دور المرأة في مجالات الرياضة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تواجه النساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحديات استثنائية في رياضات النخبة، تعدّ الأصعب مقارنة بأي منطقة أخرى حول العالم. وقد سعى مؤتمر عُقد في لندن الأسبوع الماضي إلى تقديم الدعم اللازم لمساعدتهن على تجاوز هذه العقبات.

الطريق نحو التمكين: دور المرأة في مجالات الرياضة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

في السادس من يونيو، عقدت شبكة سيدات الأعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (WiMENA) مؤتمرها الافتتاحي في الملعب المرموق "ستامفورد بريدج"، التابع لنادي تشيلسي لكرة القدم بلندن.
شكلت هذه الندوة، والتي امتدت ليوم كامل، منصة رائدة للنساء للتعبيرعن آرائهن ونيل الإشادة بما يستحققن من تقدير. بالإضافة إلى ذلك، ألقت الفعالية الضوء على الفرص الرياضية المتزايدة المتاحة للسيدات في المنطقة.
في معظم مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لا تزال الصور النمطية المتعلقة بالجنسين تثني النساء عن المشاركة في الرياضات التي يُنظر إليها تقليديًا على أنها ذكورية. لذا، كان هذا الحدث بمثابة دفعة إيجابية لكسر هذه الحواجز.
وجمعت الفعالية مجموعة من المتحدثين الاستثنائيين الذين قدموا رؤى عاطفية وصريحة حول قصصهم وتجاربهم ووجهات نظرهم. كما شاركت رياضيات بارزات لإظهار أن الفتيات والنساء يمكنهن تحقيق إنجازات عظيمة عندما تكون الرياضة متاحة للجميع.
وضمن فعاليات الجلسة الصباحية، ألقت وزيرة شؤون الشرق الأوسط البارونة إليزابيث سيمونز كلمتها إلى جانب كل من البطلة البارالمبية غراي طومسون والسفير السعودي لدى المملكة المتحدة الأمير خالد بن بندر آل سعود، وسفيرة المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة الأميرة ريما بنت بندر آل سعود.
تمحورت المناقشات حول دور الرياضة كأداة قوية ورسالة فعّالة تشجع على تحقيق المساواة بين الجنسين في المجتمع. وكما بيَّنت لورا كيرتس وتارا توماس، المؤسستان المشاركتان لمنظمة WiMENA، فإن الرياضة قد تعتبر نقطة انطلاق لإحداث تغيير أوسع يشمل الأبعاد الاجتماعية والفردية على حد سواء.
وأكدوا أن "الرياضة تُعد منصةً فعّالة لتحقيق التغيير الاجتماعي والاقتصادي على نطاقٍ واسع." وأضافوا: "تسهم ممارسة الرياضة في تطوير احترام الذات وتعليم النساء والفتيات دروساً لا تقدر بثمن حول تعزيز الثقة بالنفس."
تغيير الإدراك
يشهد العالم تطورًا ملحوظًا. فقد أسهمت الرياضيات المحترفات في نمو وتطور الرياضة النسائية على المستوى الدولي، وهو مشهد لم يكن بالإمكان تخيله قبل بضعة عقود فقط. اليوم، يتابع الملايين مباريات كرة القدم الاحترافية للسيدات عبر شاشات التلفزيون وفي أوقات الذروة.

هذه الفترة تبشر بمستقبل واعد للنساء في مجال الرياضة، خاصة مع تزايد الاهتمام بها في منطقة الشرق الأوسط. وأكدت البارونة سيمونز، رئيسة غرفة التجارة العربية البريطانية: "نشهد حاليًا طفرةً استثمارية هائلة في مجال الرياضة على امتداد العالم العربي." وأضافت أن: "هناك الآن العديد من السياسات المبتكرة التي تساهم في تحويل وتنويع الاقتصادات المحلية من خلال المجال الرياضي."
أدار المؤتمر الحكمة السابق في كرة القدم، جاني فرامبتون، والتي تشغل حالياً منصب نائبة رئيس الاتحاد الدولي للمسؤولين الرياضيين (IFSO) وراعية شبكة المرأة المسلمة في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى تعاونها مع الاتحاد السعودي لكرة القدم وغيره من المؤسسات.
أكدت فرامبتون على أهمية إبراز قصص النساء العاملات والمشاركات في مختلف جوانب الرياضة، بدءاً من الرياضات المجتمعية وصولًا إلى الاحترافية، وذلك لتعزيز مشاركة المرأة فيها. وأوضحت أن نجاح هؤلاء السيدات "يُلهم الفتيات الشابات لتحقيق أحلامهن" ويُظهر لهن ما هو ممكن تحقيقه.
وأضافت بأن للرياضة دوراً يتجاوز حصد الميداليات فقط؛ فهي تعمل على كسر الحواجز الاجتماعية وتطوير المهارات الحياتية وتحفيز الأفراد على السعي وراء إنجازات أخرى. وأشارت إلى أن هؤلاء النساء يمثلن مصدر إلهام لفتيات المستقبل.
كما شاركت في المؤتمر بوركو سيتينكايا، بطلة رالي السيدات الأتراك سبع مرات ومذيعة تلفزيونية ورئيسة لجنة الاتحاد الدولي للسيارات (FIA) للنساء في رياضة السيارات.
إن إصرارها على التفوق في رياضة تغلب عليها الذكور بشكل كبير، مكّنها من أن تصبح واحدة من أولى السائقات الدوليات لفريق ريد بول؛ حيث حصدت ميداليات عالمية عديدة. قبل انطلاقتها المهنية في سباقات الرالي، كانت سيتينكايا بطلة في رياضة التزلج على الجليد.
وأكدت أن النساء حققن إنجازات كبيرة في المجال الرياضي، ورغم استمرار مواجهة تحديات تتعلق بالتمويل والتحيز، فإنها تعرب عن تفاؤلها بتحول العقليات نحو الأفضل.
كما تستذكر آبي إيتون، سائقة السباقات البريطانية ذات الخلفية المتواضعة: "عدم ولادتي وفي فمي ملعقة فضية دفعني للعمل بجد أكبر وزادني تصميمًا، وكان له دور كبير في تحقيق إنجازاتي."
عندما كانت في العاشرة من عمرها، أقنعت والدها بشراء سيارة صغيرة لها. وبتقدمها في السن والوصول إلى الخامسة عشرة، أصبحت تتنافس على المستوى الوطني. وتقول: "في عام 2002، كان يمكن عدّ السائقات الإناث اللاتي يخضن تلك المنافسات باستخدام يد واحدة فقط".
وفي عالم يسيطر عليه الذكور، سادت فكرة أنه لا ينبغي للفتاة أن تهزم الصبيان بأي حال من الأحوال. تقول: «كان عليّ أن أتسابق بجهد مضاعف مثل الأولاد للحصول على بعض الاحترام».
تؤكد وجود عقبات كبيرة يجب تجاوزها في هذا المجال. "إنه مجال مكلف للغاية ولا تزال هناك وصمة عار ضخمة مرتبطة بدعم السائقات الإناث؛ حيث يُفضل الرعاة دعم السائقين الذكور".
أما سارة عصام حسنين، البالغة من العمر 25 عامًا والتي تلعب ضمن المنتخب الوطني المصري لكرة القدم للسيدات، فقد قدمت شهادة مؤثرة للغاية عن مسيرتها الرياضية التي بدأت عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها وما واجهته من تحديات طوال الطريق.
أكدت سارة على أهمية الاستعداد الذهني والبدني لتحقيق الطموحات، مشيرة إلى أن الفرص الأكبر والمزيد من الاحترافية تنتظرها في الخارج. انتقلت للدراسة في المملكة المتحدة واستمرت لتلعب كرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز.
كان لديها "أهداف وطموحات أكبر" مقارنة بنظيراتها، مما اضطرها إلى الإيمان بقدراتها للتغلب على التحديات. وأوضحت سارة: "كلما واجهت انتكاسات أو صعوبات، كنت أقول لنفسي: ’لدي حلم أكبر لذا يجب أن أتجاوزه، وإلا سأكون مثل أي شخص عادي‘."
عملت كمعلقة لكأس العالم للسيدات لصالح بي بي سي وشغلت منصب سفيرة لكأس العالم 2022 بجانب ديفيد بيكهام، لتصبح أول امرأة مصرية أو عربية تنال هذا الشرف. كما كانت أول لاعبة كرة قدم مصرية توقع عقدًا مع شركة أديداس الرياضية العملاقة.
وأشارت سارة: "الجميع يعرف محمد صلاح"، مستذكرة اللاعب المصري الذي يلعب لنادي ليفربول والذي يعتبر من أفضل اللاعبين في جيله.
وأضافت أنها وصلت إلى المملكة المتحدة بالتزامن مع انضمام صلاح إلى ليفربول وقالوا لها إنها النسخة الأنثوية منه. لكن ردّتها كانت واضحة: "إنه لشرف كبير لي أن يُقارن اسمي به ولكن تفضلوا بمناداتي باسمي".
وعبرت عن شعورها بالفخر أثناء مساهمتها في فتح الأبواب ومنح الأمل للأجيال القادمة قائلة: ”عندما تجتهد وتطور نفسك أكثر ستفتح أمامك المزيد من الفرص“.
وقد تُوج هذا اليوم بتقدير جهود تمكين المرأة عبر العمل الجاد والتصميم؛ إذ أحلام الذين يؤمنون بها يمكن أن تتحقق بغض النظر عن الخلفية أو العرق أو الجنس.

وزيرة شؤون الشرق الأوسط البارونة إليزابيث سيمونز
والسفير السعودي لدى المملكة المتحدة الأمير خالد بن بندر آل سعود
وسفيرة المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة الأميرة ريما بنت بندر آل سعود

قراءة المزيد

إنجاز غير مسبوق.. إنقاص الوزن بسهولة أصبح ممكناً

إنجاز غير مسبوق.. إنقاص الوزن بسهولة أصبح ممكناً

تمكن العلماء لأول مرة من التوصل لطريقة تمكنهم من إنقاص الوزن للأشخاص الذين يعانون من السمنة الزائدة وكمية دهون أعلى من الحد الطبيعي. فقد كشفت علماء من جامعة كاليفورنيا أنه من خلال قمع بروتين واحد فقط، يمكن لمخزون الدهون البيضاء أن يتحول إلى دهون حارقة للسعرات الحرارية، وفقاً لما نشره

الغذاء الصحي في الأربعينات ينقذك في شيخوخة السبعينات

الغذاء الصحي في الأربعينات ينقذك في شيخوخة السبعينات

تشير الأبحاث إلى أن اتباع أنظمة غذائية للوقاية من مرض السكري في الأربعينات من العمر يمكن أن يكون مفتاحًا للياقة البدنية والعقلية في السبعينات من العمر، وفقًا لما نشرته "ديلي ميل" البريطانية. ثبت أن تناول الكثير من الخضراوات والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون في منتصف

الحُكم بالسجن على مشجع بسبب إساءات ضد فينيسيوس وروديغر

الحُكم بالسجن على مشجع بسبب إساءات ضد فينيسيوس وروديغر

أصدرت محكمة إسبانية حكماً بالسجن ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ على شخصٍ بتهمة إساءة عنصريّة عبر الإنترنت استهدفت لاعبي ريال مدريد، البرازيلي فينيسيوس جونيور والألماني أنتونيو روديغر، وفقاً لما أعلنه النادي الإسباني لكرة القدم، الأربعاء. وقال النادي: "أن الشخص الذي ينشط تحت أسماء مستعارة مختلفة في المنتدى الرقمي

إنقاذ تسعة من أفراد طاقم ناقلة نفط انقلبت قبالة سواحل عُمان والعثور على قتيل

إنقاذ تسعة من أفراد طاقم ناقلة نفط انقلبت قبالة سواحل عُمان والعثور على قتيل

أعلن مركز الأمن البحري العُماني، الأربعاء، أن فرق البحث أنقذت تسعة من أصل 16 من أفراد طاقم ناقلة نفط انقلبت قبالة سواحل سلطنة عمان مطلع الأسبوع وعثرت على جثة أحدهم، في حين تواصل عمليات البحث عن الستّة المتبقين. وانقلبت الناقلة "بريستيج فالكون" التي ترفع علم جزر